التهاب الشغاف

التهاب الشغاف

:مقدمة او تعريف مختصر

التهاب الشغاف (Endocarditis) (الشغاف هو الطبقة الداخلية من القلب - Endocardium) هو مرض شائع نسبيا وقد يكون قاتلا اذا لم تتم معالجته، ولكن اذا تم تشخيصه في الوقت المناسب، يمكن الشفاء منه تماما بواسطة علاج مناسب

يتكون القلب، في معظمه، من عضلة محاطة باغشية (اغلفة)، من كلا جانبيها. الغلاف الخارجي هو نسيج ضام (Connective tissue) يعرف باسم غشاء القلب، او التامور (Pericardi بينما الغشاء في الجزء الداخلي، اي الجزء المحاذي لتجويف القلب، هو عبارة عن نسيج من الخلايا الظهارية (Epithel) ويسمى الشغاف معظم حالات التهاب الشغاف تنجم عن جراثيم (بكتيريا). ولكن ينبغي ان نذكر انه ليست الجراثيم وحدها هي التي تسبب هذا النوع من الالتهابات. التهاب الشغاف قد ينجم، وان يكن في حالات نادرة فقط، نتيجة لعوامل اخرى مثل سيرورات مناعية ذاتية (ردة فعل من الجهاز المناعي - Immune syste فطريات او اورام سرطانية خبيثة. لذلك، فان التصنيف المتبع لالتهاب الشغاف هو: الالتهاب الجرثومي (Bacterial endocarditis) الذي يعتبر المرض الشائع، والالتهاب غير الجرثومي (Non - bacterial endocarditis) وهي الفئة التي تشمل جميع المسببات الاخرى

التهاب الشغاف (من جراء الجراثيم) ينشا، في معظم الحالات، لدى المرضى الذين يعانون من خلل بنيوي في واحد او اكثر من صمامات القلب (Valve). الصمامات، ومثل كل الانسجة الداخلية في القلب، مغطاة بنسيج من الخلايا الظهارية. حين يكون مبنى الصمام سليما، يكون تدفق الدم على سطحه سلسا ولا تتشكل دوامات. ولكن، اذا كان الصمام معيبا (Defective) لاي سبب من الاسباب، على سبيل المثال، عيب خلقي في القلب يصيب مبنى الصمام السليم، او اية مشكلة اخرى قد تضر بمسطح الصمام، فان تدفق الدم على سطحه يكون غير منتظم، فتتشكل دوامات صغيرة. هذه الدوامات تمكن البكتيريا الموجودة في مجرى الدم من البقاء مدة طويلة اكثر من المعتاد على سطح الصمام، الاستيطان عليه وتكوين الالتهاب 

:مدى انتشاره

يعتمد إلى حد كبير على ما إذا كان أو لم يكن مضاعفات تتطور. إذا تركت دون علاج IE غير قاتلة عموما. الكشف المبكر والعلاج المناسب لهذا المرض النادر أن يكون منقذا للحياه. وظل معدل الوفيات الإجمالي مستقرا عند 14.5٪

 

 

 

:اسباب الاصابة بالمرض او العوامل المتسببة فيه

عندما يتم تشخيص المرض مبكرا تكون احتمالات الشفاء الكامل منه كبيرة، وذلك بواسطة العلاج بالمضادات الحيوية (Antibiotics)لكن اذا ما تاخر البدء بالعلاج كثيرا، فقد تحدث اضرار خطيرة في اعضاء مختلفة في الجسم نتيجة لهذا المرض  

:الاعراض المرضية

الاعراض والعلامات السريرية لالتهاب الشغاف ليست مميزة او حصرية لهذا المرض بالذات، بل هي تعكس بالاحرى ردة فعل الجسم على عملية التهابية مزمنة. يشكو المريض، عادة، من اعراض متنوعة ليست لها صلة، كما يبدو، مع الشغاف مثل التعب، الدوخة، واحيانا عدم انتظام ضربات القلب، ضيق في التنفس واحيانا - عندما يستمر الالتهاب طويلا - انخفاض في الوزن. في الحالات الحادة تظهر اعراض وعلامات مرتبطة بحصول ضرر في الجهاز العصبي المركز 

:(فحوصات (اشعات\تحاليل 

في كثير من الاحيان، يتم تشخيص نفخة (Murmur) جديدة، خلال الفحوصات القلبية. السبب لظهور النفخة هو تلف النسيج الذي يبني الصمام. عندما تسبب البكتيريا التهابات على سطح الصمام، ينجم عن ذلك تلف لنسيج الصمام واضطراب في ادائه الوظيفي. هذا التطور يؤدي الى قصور الصمام (قلس - Regurgitation) الامر الذي يظهر كنفخة جديدة، او تغيير في طابع نفخة سابقة كانت معروفة من قبل.

بالاضافة الى ذلك، قد يحدث تضخم في الطحال كتعبير عن ردة فعل الجهاز المناعي على العملية الالتهابية المزمنة. في الحالات الحادة قد ينشا فشل (قصور) في عمل القلب نتيجة لفشل الصمامات في تادية وظيفتها، كما قد يصاب المريض باعراض تترتب عن اصابة في الجهاز العصبي المركزي. الاصابة في الجهاز العصبي قد تكون صعبة للغاية وعادة ما تكون نتيجة لانصمام (Embolism) ملوث. مثل هذه الانصمامات مصدرها صمام القلب الواقع في الجانب الايسر من القلب. الدم المتدفق من الجانب الايسر من القلب يصل الى جميع اجزاء الجسم عن طريق الشريان الابهر (الاورطة - Aorta). احيانا، قد تنفصل كتلة من الجراثيم التي استوطنت على الصمام في الجانب الايسر من القلب، عنه وتتنقل مع الدم المتدفق الى كل انحاء الجسم. في حال وصول مثل هذه الكتلة الى الدماغ، قد يتكون هناك خراج (خراج دماغي - Brain abscess) يتوسع ويكبر فيدمر انسجة الدماغ الحيوية، مما يسبب ضررا لعمل الدماغ. وقد يتكون الخراج (Abscess) ايضا في الكليتين وفي اي عضو اخر في الجسم، وبالتالي فان الاعراض التي ظهرت في الفحوصات تشير الى المكان الذي وصلت اليه الجراثيم وادت الى تلويث العضو  

:(العلاج (طبى\جراحى 

 تنصح المنظمات الصحية العالميه (American Heart Association) بتناول المضادات حيوية للوقاية من هذا المرض للأشخاص الأكثر عرضه للإصابة وهم :الأشخاص الذين لديهم عيوب خلقية في القلب

 بعد اجراء عملية صمام في القلب مثل زراعة الصمام

 وجود تاريخ مرضي بالإصابة بنفس المرض

إجراء جراحه في القلب

 الإصابة بإلتهاب الجهاز البولي

 إجراء جراحة فموية أو معالجة الأسنان كما و يُنصح بتنظيف الأسنان بشكل مستمر

 الإصابة بالتهابات الجهاز الهضمي 

تتم معالجة التهاب الشغاف بواسطة المضادات الحيوية لفترة زمنية طويلة، وغالبا، اذا تم اثبات التشخيص في وقت مبكر يمكن تحقيق الشفاء التام من المرض. من ناحية اخرى، قد يؤدي تاخر التشخيص، سواء بسبب الاحالة المتاخرة الى الطبيب او لان الاشتباه بوجود المرض لم يكن قويا كفاية، الى حصول ضرر غير قابل للاصلاح (Irreversible) في انسجة اعضاء مختلفة في الجسم، مثل القلب (تلف الصمام)، الدماغ او الكليتين، وفي الحالات الحادة والخطيرة قد يؤدي عدم الحصول على العلاج الملائم في الوقت المناسب الى موت المريضالوقاية من التهاب شغاف القلب التهاب شغاف القلب                                                                    

تشمل بعض المضاعفات الشديدة التي قد تنشأ من التهاب شغاف القلب السكتة الدماغية وفشل القلب

 

 

 

 

 

 

ميديا
التعليقات
اعجابات
0 اعجابات
تقييمات

تابعونا